الأزمة الاقتصادية العالمية و أثرها على تخطيط المدن حالة العراق

إعداد:  د.علي كريم العمار 

      المعهد العالي للتخطيط

الحضري والإقليمي /جامعة بغداد

مقدمة:

 نظرا للتغييرات الاقتصادية المتسارعة وتطور ظاهرة العولمة و تأثيرات التجارة العالمية والمشاكل المزمنة للاقتصاد العالمي ومنها ما ينتاب الاقتصاد الأمريكي والاوربي في الوقت الحالي من أزمة للرهن العقاري .فان المدينة ووصفها   وتحليلها , يمكن اعتبارها تلك المنشاة(( الحضرية -الاقتصادية والاجتماعية)) المعقدة في تأثيراتها المتبادلة فهي من جانب مكاني تؤثر في شبكة المستقرات الحضرية على المستوى القومي والإقليمي  ومن جانب أخر فهي نظام ونسق معين يعمل بترا تب وبوظائف متعددة ومتباينة أشبه ماتوصف  بكونها  مؤسسة اقتصادية لها من المهام  والأقسام التي تبدأ كمنظومة مشتركة للعلاقات المتباينة والمتشابكة ما بين منظومة الموارد المادية ((الطبيعية و الصناعية)) المتاحة وبين  منظومة السكان والتي تبدأ ( ولا تنتهي) بفعاليات تتضمن الجمع والتهيئة والتخزين والتصنيع والرقابة  وغيرها ,لتلك الموارد ثم تبدآ معها عمليات متنوعة  وبالغة التعقيد في   الترتيب والتصنيع وإعادة تقديمها كمجموعة من الخدمات والسلع للمنتفعين منها.

لا تعليقات

  1. شكرا على معالجة هذا الموضوع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *