تريم عاصمة الثقافة الإسلامية 1431هـ /2010م

مدينة تريم: إحدى مدن وادي حضرموت المشهورة، (شبام، وسيئون، وتريم)، وتقع تريم شمال شرق شبام فـي وادي حضرموت، على دائرة عرض 16 درجة ودقيقتين وسبعة وخمسين ثانية شمال خط الاستواء وعلى خط طول 48 درجة و58 دقيقة و32 ثانية شرق جرنتش، وارتفاعها عن سطح البحر 2070 قدم، وتُقدّر مساحتها بحوالي 3500كيلو متر مربع.
وتعتبر مدينة تريم من أشهر المدن فـي وادي حضرموت، فهي ثاني مدن وادي حضرموت بعد سيئون، وتقع على الضفة اليسرى فـي المجرى الرئيسي لوادي حضرموت، وهي تبعد عن مدينة سيئون حوالي 24كم، وعن عاصمة المحافظة المكلا 356كم، وتُعَدُّ المدينة العاصمة الدينية لحضرموت منذ القرن الرابع الهجري، حيث أُقيمت فيها الأربطة العلمية والزوايا المتخصصة لتحفيظ القرآن منذ أكثر من 600 سنة.

التسمية:

تُرجّح المصادر التاريخية تسمية مدينة تريم إلى أحد ملوكها، وهو تريم بن السكون بن الأشرس بن كندة، وأول من عمرها تريم بن حضرموت بن سبأ الأصغر، وقد جاء ذكرها فـي النقوش اليمنية القديمة ترم فـي (نقش إرباني 32)، وتريم بالياء فـي (نقش جام 547).. وكانت تريم عاصمةً ومقراً لملوك كندة.

تريم عبر العصور:

إعتنق أهالي تريم الإسلام عندما عاد وفد حضرموت من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة المنورة فـي السنة العاشرة من الهجرة، وأرسل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أول عامل على حضرموت وهو زياد بن لبيد البياضي الأنصاري، الذي اتخذ من مدينة تريم مقراً لإقامته، وعندما جاءه كتاب الخليفة الأول أبي بكر الصديق رضي الله عنه قرأه على أهل تريم فبايعوا لأبي بكر الصديق، وارتدّ نفر من كندة فقاتلتهم جيوش المسلمين، وكان لأهل تريم ممن ثبتوا على إسلامهم دورٌ فـي قتال المرتدين، إذ كانت المعركة الفاصلة (المعروفة بمعركة النجير) التي انتصر فيها جيش المسلمين بحصن النجير الواقع شرقي تريم بحوالي 30 كلم، وجرح فـي هذه المعركة عدد من الصحابة فجاءوا إلى تريم للتداوي بها فمات جماعة منهم ودفنوا بمقبرة (زنبل).
وأصبحت تريم فـي العصر الإسلامي مركزاً من مراكز العلم والمعرفة فـي اليمن، ووصفها العديد من المؤرخين والرحالة، منهم الهمداني الذي وصفها بأنها (مدينة عظيمة)، وتُعَدّ مدينة تريم عاصمة حضرموت الدينية حيث كانت ولا تزال مركز إشعاع ديني يشع منه نور العلم والمعرفة منذ ظهور الإسلام، وبدأت الرحلات لنشر الدين الإسلامي من هذه الأراضي فـي نهاية القرن الخامس وبداية القرن السادس الهجري، حيث هاجر مجموعة منهم إلى الهند وأندونيسيا وسنغافورة والفلبّين لذلك الغرض.

الحركة العمرانية في تريم:

تُعَدُّ مدينة تريم من أجمل المدن اليمنية حيث تتميز بقصورها الفخمة والمبنية من الطين ومواد البناء المحلّية، والتي بناها عُمّال بناء مهرة من أبنائها الذين استطاعوا تكييف طريق البناء المحلية التقليدية، لاستيعاب فنون العمارة الإسلامية والفنون الأخرى، وهو ما أكسبها مكانة متميزة.
وشهدت مدينة تريم تطوراً عمرانياً منذ القرن الثاني عشر الهجري، وبلغت الحركة العمرانية أوج تطورها فـي أوائل القرن الرابع عشر الهجري، وكان لعامل الهجرة إلى سنغافورة، وأندونيسيا، والهند، أعظم الأثر فـي تطور الحركة العمرانية بتريم، فقد شهدت تريم منذ القرن الثاني عشر أثرياء مثل: آل العيدروس وآل بن سهل وآل الكاف وآل بن يحيى حيث شيّدوا البيوت الفاخرة، وأدخلوا طرازاً جديداً وفنّاً معمارياً مطوّراً وبقيت هناك أسماء هندية تدل على شكل معين من المباني فلفظة (بنقّله) تستعمل كثيراً وهي لفظة مستوردة من الهند.
وتتكوّن بيوت تريم من ثلاثة أو أربعة طوابق، ارتفاع الطابق حوالي عشرة أذرع، وتمتاز بيوتها بمساحتها العريضة وبالنقوش والألوان فـي شكل دوائر وخطوط منتظمة منسّقة، وقد يكتبون على الجدران وبألوان زاهية آياتٍ من القرآن الكريم، أو أبياتٍ من الشعر، وفـي بعض البيوت القديمة شِمْسَهْ كبيرة للتهوية من الداخل، وتُعّدُّ بيوت تريم آيةً من الروعة الهندسية، ومثلاً حسَنَاً للفن المعماري فـي الوادي، فالنوافذ والأبواب تعمل من الخشب الجيد القوي (الأحمر)، وتكتب على الأبواب الآيات والنقوش وتُطلى السقوف بألوانٍ زاهية تبعاً للأذواق، تُبنى البيوت بالطين (اللِّبن) مخلوطاً بالتّبِنْ ثم تُطْلَى بالجير (النّورة).
ويمتاز عمّال تريم بالإجادة فـي الفن المعماري والوصول بالفن المعماري اليمني إلى مرتبة مرموقةٍ حسنةٍ، فجميع بيوت تريم من صنع وبناء معالمة وعُمّال حضارمة محليين وجميع ما بها من زخرفة وتلوين من صنع محلّي منذ القرن التاسع الهجري، والفن الحضرمي يتحدّث عن نفسه، ففي بوابة دار عبد الله بن أبي بكر العيدروس، والذي بُني فـي القرن التاسع الهجري تجد سورة (يس) القرآنية كاملةً مكتوبة فـي البوابة.
وأشهر المهندسين المعماريين فـي القرن الرابع عشر الهجري المهندس أبوبكر بن علوي الكاف (الخضيب) والمعلّم عوض سليمان عفيف وإخوانه، وآل بُنّهْ، وأخيراً المعلّم/عمر يعْمَر المتوفى عام 1975م. فقد بَنَى آل عفيف كثيراً من المباني والمنارات والقُبَبْ، وبنى المعلم/ عمر يعمر أغلب بيوتات أثرياء تريم كقصر القبّة وقصر عشه وغيرها.
وكان طلاب العلم يتوافدون من المناطق اليمنية والدول المجاورة والشرق الأقصى وشرق أفريقيا إلى مدينة تريم نظراً لكثرة علمائها وزواياها العامرة بالتدريس.. ومن أهم مراكزها العلمية القديمة التي لا زال نشاطها مستمراً حتى اليوم (معلامة أبي مُرَيِّم لتحفيظ القرآن الكريم) التي أنشئت فـي القرن السادس الهجري و(رباط تريم العلمي) الذي افتتح فـي 14 محرم 1305هـ، ومن ثمّ أنشئت العديد من المدارس العلمية وكان منها كلية الشريعة بجامعة الأحقاف، ودار المصطفى للدراسات الإسلامية الذي أصبح مَعْلَماً وصَرْحاً عِلْمِياً بارزاً فـي البلدة.

 

تريم عاصمة الثقافة الاسلامية

 

أهم المعالم الحضارية في تريم:

تزخر مدينة تريم بالعديد من المواقع والمعالم الأثرية، ومنشآت الري التقليدية، والسّقايات، والحصون، والأسوار، والأبراج، والتحصينات وغيرها, ومن أهم المعالم الحضارية فـي مدينة تريم على سبيل المثال وليس الحصر:

أولاً: الـمساجد:

مسجد المحضار:

يقع مسجد المحضار فـي قلب مدينة تريم، وتعتبر منارة مسجد المحضار من أشهر  المعالم الأثرية بتريم، وقد بُنيت هذه المنارة من الطين عام 1222هـ الموافق 1801م، ويصل ارتفاعها إلى (40) متراً، وقد بُنيت من قبل أبناء البلاد نفسها، حيث قام بتصميمها العلامة الأديب الشاعر أبوبكر بن عبدالرحمن بن شهاب، ونفذ بنائها المعلّم الشهير عوض سليمان عفيف وإخوانه، وبموادٍ محلّية، ثم تمّ طلاؤها بالجير (النّورة) وتُعَدُّ آيةً فريدةً فـي البناء والفن المعماري الحضرمي الأصيل

مسجد الوعل:

يعتبر مسجد الوعل من أقدم المساجد المعروفة فـي مدينة تريم، ويذكر البعض أنه أول جامع بُني فيها وكان ذلك سنة 49هـ، وأسسه الشيخ أحمد بن عبّاد بن بِشْر الأنصاري، جد آل الخطيب التريميين.

المسجد الجامع فـي تريم:

يعتبر المسجد الجامع فـي تريم أكبر مساجد مدينة تريم، وهو يتوسّط المدينة، ويصل إليه الداخل إلى مدينة تريم من بابها الجنوبي فـي الشارع الرئيسي الكبير، وقد أُسِّسَ فـي الفترة ما بين 375 – 402هـ الموافق 985 – 1011م.
ويضم هذا الجامع مكتبة الأحقاف للمخطوطات التابعة لوزارة الثقافة، والتي تلي دار المخطوطات بصنعاء فـي الأهمية، وتحتوي على ما يربو على خمسة آلاف مخطوط، من بينها مخطوطاتٍ حضرمية مكتوبة بخطٍ فنّي رائع، وهذه المكتبة موقوفة على طلبة العلم.

ثانياً: الزوايا ودور العلم والمزارات:

ومن أهم الزوايا العلمية الموجودة فـي تريم من عهود قديمة ما يلي: زاوية الشيخ حسين بن عبد الله العيدروس بمسجد باشعبان، وزاوية علي بن أبي بكر السكران، وزاوية قبة آل عبد الله بن شيخ، وزاوية دار القراءة بالسحيل، وزاوية مسجد الأوّابين، وزاوية مسجد سرجيس، وزاوية مسجد نُفيع، وقبة أبو مريم لتحفيظ القرآن الكريم، وزاوية مسجد السقاف، وزاوية الإمام عبد الله بن أبي بكر العيدروس. وكذلك رباط تريم، والذي وصفه بعض المؤرخين بأنه الأزهر الصغير، وزاوية الشيخ سالم بافضل جوار مسجده، وهي أقدم زوايا ومدارس تريم، وزاوية الشيخ حسين بن عبد الله بلحاج، وهي الواقعة غربي جبانة تريم، وتسمى اليوم بمسجد شكره، وزاوية  باغريب، وزاوية باحرمي، وقد تخرّج منها علماء وفقهاء وفضلاء ومشايخ كثيرون.
ومن أهم المعالم الدينية والمزارات فـي مدينة تريم وضواحيها جامع المحضار بمنارته العالية وجامع تريم، ومزار (أحمد بن عبّاد بن بشر) فـي القرية المعروفة باللّسك وقبب آل الشيخ (أبي بكر بن سالم) وكذلك (باجلحبان) والشيخ الشهير عبد الله باقشير صاحب كتاب (قلائد الخرائد) فـي منطقة قَسَمْ ومولى القويرة عبد الله بن أحمد فـي مشطة.

ثالثاً: القصور التاريخية:

تزخر مدينة تريم بالعديد من الآثار السياحية والقصور الفاخرة والتي جمعت فـي بناءها بين طراز الفن المعماري الحضرمي الأصيل والبناء الآسيوي والملاوي، كما جمعت فـي ثنايا ذلك بعض اللمحات اليونانية الغريبة ومن أشهر هذه القصور: قصر عشه، وقصر التّواهي، وقصر دار السلام، وقصر حمطوط، وقصر عبد الرحمن بن شيخ الكاف، وقصر المنيصورة لآل بن يحيى، وقصر القبة، وقصر سلمانه وغيرها من القصور الأخرى.

رابعاً: سور المدينة والحصون والقلاع:

إنَّ أهم ما يميز العمران فـي تريم الحصون والقلاع والسور الذي قام ببنائه السلطان عبدالله بن راشد عام 601هـ حول المدينة. وفـي عام 895هـ هدمه عبدالله بن راصع، ثم أعاده أحمد بن محمد راصع عام 913هـ وأحكمه وعمل له ثلاث بوابات، الأولى من جهة الجنوب عند البئر المسمّاة عاسل، والثانية من جهة الشرق عند حارة آل شريف، والثالثة من جهة الشمال عند حارة القارص. ومما يميز مدينة تريم وضواحيها أيضاً السدود المنتشرة فـي كل مكان، وكذا الحصون المتناثرة على سفوح الجبال المحيطة بها للحماية وترصّد المغيرين، ومن أهم هذه الحصون ما يلي:

حصن الرّناد:

يقع حصن الرّناد فـي وسط المدينة، ويعتبر رمزاً للسلطة والحكم منذ عهود قديمة، ويطلق عليه الآن قصر الشعب، وقد جمع فـي بنائه بين نمط البناء الحضرمي واليوناني والآسيوي.
بالإضافة إلى مجموعة من الحصون والقلاع أو الأكوات الأخرى مثل: حصن مطهّر، وحصن فَلُّوقَه، وحصن العر، وحصن غرامه، وحصن نافـي، وحصن بن ضوبان، وحصن المقدّم بن يماني بقسم، وكوت الشتوي، وكوت عدن، وكوت عبد الدائم، وحصن عوض، وغيرها من الوسائل الدفاعيبة المعمارية فـي المدينة.

كما يوجد فـي مدينة تريم العديد من السّقايات منها ما يلي: سقاية مُشيّخ بجانب جبل كحلان جوار حصن مطهر، وسقاية العريض فـي النويدرة، وسقاية حنينه باتجاه دمون وسقاية بلحاج على طريق ثبي.

 المصدر: المنظمة الإسلامة لتربية والعلوم والثقافة

2 تعليقان

  1. الحققيقة عن مصمم وباني منارة المحضار

    قام بتصميمها وبناها المعماري البناء المعلّم الشهير عوض سليمان عفيف وإخوانه، حيث ان بن شهاب لم يكن معلم بالبناء ولم يسبق له ان نفذ او صمم منارات ام عفيف فهة العديد من المنارات في سيون ودوعن ومناطق اخرى .. ولماذا لم يكن لابن شهاب هذه العمل فقط ..!! فاين بقية اعمله الطيننية !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  2. Cheers pal. I do appreciate the wirnitg.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *