كود البناء.. ثانية

تثقيف المجتمع بأهمية كود البناء ودوره في مختلف المجالات ذات العلاقة ضروري لنجاح التجربة بإعداد كود بناء موحد يلائم الظروف المساندة بالمملكة ويضمن سلامة المنشآت وراحة السكان، ويعمل على ترشيد الموارد الطبيعية والحفاظ على الثروة العقارية.
ويأتي أهمية هذا المشروع الوطني في تلبية احتياجات المملكة في تحقيق الأمن والسلامة لمواطنيها ولمنشآتها والحفاظ على الأرواح والممتلكات في قطاع البناء والتشييد.
وهنا لابد من وضع الضوابط الفنية التي تحكم مواصفات واشتراطات البناء، حتى تلتزم بها جميع المكاتب الاستشارية خاصة الوطنية منها والأجنبية التي تعمل في المملكة.
واصدار المواصفات القياسية لمواد البناء والتشييد لا يكفي في حد ذاته باعتبار أن المواصفات تحدد مستويات الجودة الملائمة للمواد ولكنها بطريقة آمنة لا تحدد طريقة استعمالها في المباني، كما أن جوانب السلامة والراحة والاقتصاد في المنشآت تتطلب تحديد أساليب التصميم والتنفيذ الملائمة التي تضمن سلامتها وتحملها للظروف البيئية السائدة وظروف الاستخدام المتعددة، فضلا عن مقاومة الأخطار كالحريق والزلازل مع توفير الراحة لساكنيها، والتماشي مع قيمتهم وعاداتهم بما يؤدي الى ترشيد المياه والطاقة، وايجاد هوية معمارية سعودية تتلاءم مع تراثنا العريق وقيمنا النابعة من الشريعة الاسلامية.
وكود البناء السعودي هو مجموعة النظم الفنية والعلمية والادارية المتخصصة بالمباني والتي تعدها اللجنة الوطنية لكود البناء السعودي مبنية لضمان الحد الأدنى المقبول من السلامة والصحة العامة، على الأسس العلمية والظروف الطبيعية والقواعد الهندسية، ومقاومة الظواهر الطبيعية كالزلازل والحرائق وكذا أغراض استخدام الموادن والمخاطر الطبيعية التي تواجه المنشآت.
وخلاصة القول ان كود البناء سيستفيد منه الوطن والمواطن في كل احتياجاته ويعمل على التقليل من الأضرار والخسائر في حالات الطوارئ.. ولذلك فإن اظهار هذا المشروع الى الوجود وفي أسرع وقت يمثل احد أهم الضرورات.

م. كمال آل حمد
 مدير فرع الهيئة السعودية للمهندسين بالمنطقة الشرقية

=====================================================

 السبت 1428-08-05هـ الموافق 2007-08-18م

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *