الامن البيئي في المدينة العراقية ومشكلات التلوث الصناعي

لقد كان للفعاليات الصناعية الدور البارز في حدوث مشكلة التلوث في البيئة وقد يتجسد ذلك واضحاً منذ الثورة الصناعية حيث بدأت مشكلة التلوث في العالم تظهر إلى حيز الوجود. وذلك بسبب ما تقوم به الصناعة وبشكل خاص بطرح كميات كبيرة من المواد الملوثة بأشكال مختلفة خلال عملياتها الإنتاجية كانبعاث الغازات الضارة إلى الجو او طرح المياه الصناعية الملوثة بالإضافة إلى المواد الصلبة ذات الآثار السلبية ومعلوم ان معظم عمليات التصنيع تولد منتجات فرعية ثانوية او مخلفات تحمل بالماء والهواء وقد تكون أحياناً أكثر سمية من المواد الخام وأشد إيذاء للبيئة، وانعكاساتها على المجتمع وامنه البيئي.         وعلى الرغم من ان مشكلة التلوث الصناعي في العراق هي أقل إلى حد ما منها في الدول الصناعية المتقدمة ولكن في الواقع ان هناك العديد من المدن العراقية تتركز فيها الصناعات تركزاً عالياً مثل بغداد والبصرة والموصل وتتقاسم مشكلة تلوث الماء والهواء والفضلات الصناعية ويمكن ان يكون لها آثاراً خطيرة على سكان المدن العراقية والامن البيئي فيها.         وحتى في المدن الصغيرة نسبياً فان مجرد وجود مصنع او مصنعين يلقيان بنفايتهما في النهر الوحيد والقريب يمكن ان يلوث مياه الشرب وبالتالي بيئة المدينة وصحة ساكنيها اي اثارها السلبية على الامن البيئي في هذه المدن.         ان تفاقم مشكلة التلوث الصناعي في بيئة المدينة العراقية تجمعت من جراء عمليات التصنيع الواسعة دون مراعاة للشروط اللازمة للامن البيئي والتخفيف من اثار التلوث والحد من سلبياته التي ألحقت بالبيئة أضرارا كبيرة سببت مضايقات واثاراً وخيمة حيث ان المواد الملوثة المنبعثة من الصناعات أصبحت ذات مقادير وتراكيز خارج إمكانيات البيئة ونطاقها.         ونحاول في هذا البحث التعرف على مفهوم البيئة والامن البيئي وأهميتهما والصناعة وأثرها في تلوث بيئة المدينة العراقية واثرها على الامن البيئي ومن ثم نتطرق إلى أهم المناطق الصناعية في المدن العراقية وآثارها على واشكالياتها الامنية البيئية وصولاً إلى جملة من مقترحات وحلول وتجارب قد تكون مفيدة في الحد من التلوث وتحسين الامن البيئي في المدينة العراقية.

لا تعليقات

  1. المهندس محمد محسن ســــيد

    تحية طيبة وسلام اطيب الى الاخوة الاعزاء في شبكة التخطيط العمراني وتقبل الله اعمالكم في شهر رمضان الكريم وكل عام وانت بخير..،لدي ملاحظة وهي ان الرابط الخاص بتحميل الملف "اقرأ الملف" يبدو انه لا يعمل او متعطل لسبب معين مما يسبب عدم اتاحة الملف للاطلاع عليه من قبل الباحثين

  2. المهندس طلال الحريقي

    مهندس محمد كل عام وانتم بخير، لم يعمل لإنكم عند اضافة الملف لم تختار تحميل ملف، ارجو اعادة تحميل الملف على نفس المقالة، وذلك عم طريق اختيار تعدل مقال manage artical ,واضافة الملف على المقالة نفسها وارجو ان لا يتعدى اسم الملف 9 احرف لاتينية. ولكم جزيل على المتابعة ونشر العلم

  3. المهندس محمد محسن ســــيد

    شكرا لكم استاذ طلال على ملاحظتكم ، تم اعادة تعديل وتحميل الملف، امنياتي لكم بعيد سعيد تتحق فيه باذن الله كل الامال

  4. المهندس طلال الحريقي

    الان يعمل بشكل ممتاز ولكم جزيل الشكر

  5. موضوع رائع وواقع صريح وحلول متطورة وعصرية ومفيدة

اترك رداً على المهندس محمد محسن ســــيد إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *