البرمجة الخطية باستخدام الحاسب الآلي كأسلوب لاختيار أفضل المواقع لتوطين خدمات جديدة

للكاتبين

د. ايمن عيسى عبد العليم

مدرس التخطيط العمراني قسم العمارة كلية الهندسة جامعة أسيوط

جمهورية مصر العربية

د. ممدوح محمد حسين العطار

مدرس التخطيط العمراني قسم العمارة كلية الهندسة بجادو جامعة الجبل الغربي الجماهيرية

العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى

نظرًا لان بناء معظم المدن المصرية القديمة كان عشوائيًا وليس بنا  ء على خطة

مدروسة وحتى المخطط منها قد تعرض لمتغيرات كثيرة لم تكن في الحسبان نتيج ً ة

لتغير ظروف الحياة وظروف المجتمع في السنوات الأخيرة، فقد تضاعف عدد

السكان بالمدن مما أدي بدوره إلي أزمة في وسائل المواصلات وأزمة في الطرق

مما ترتب عليه تضاعف الوقت اللازم للانتقال من مكان إلي آخر وكذلك تضاعف

الجهد المبذول هذا بالإضافة إلي أن ارتفاع تكاليف المعيشة أصبح يحتم على معظم

المواطنين العمل في الفترات المسائية التي كانت فيما سبق تعتبر فترة فراغ لكل

المواطنين تمكنهم من قضاء احتياجاتهم من الخدمات.ونظرًا لما سبق أصبح من

المتعذر على المواطنين الانتقال إلي منطقة وسط المدينة وهى الحي التجاري

التقليدي لشراء مستلزماتهم.وبسيادة أساليب التخطيط الحديثة كان لابد من إعادة

النظر في توطين خدمات جديدة بالإضافة إلي الخدمات القائمة آخذين في الاعتبار

أن عنصر الخدمات بالمدينة يتبع نظامًا هرميًا دقيقًا بدءًا من درجة الاحتياج

اليومي على مستوى المواقع السكنية ووصو ً لا إلي درجة الاحتياج الموسمي أو

السنوي على مستوى مركز المدينة.ولذلك فقد كان من الأهمية بمكان دراسة

المراكز التجارية في الأحياء السكنية وكيفية إمكان تحقيق اكتفاء ذاتي للمواطنين

يغنيهم عن عناء الانتقال إلي منطقة وسط المدينة التقليدية آخذين في الاعتبار أن

المراكز التجارية بالمناطق السكنية هي مراكز صغيرة ولا يحقق أحدها اكتفا  ء ذاتيًا

بعكس منطقة وسط المدينة التي تعتبر حي تجاري كبير متكامل وعليه فإن

المواطن لا يكتفي بالتعامل مع المركز التجاري القريب منه بل يتنقل بين المراكز

التجارية الأخرى الموجودة بالمناطق المجاورة والتي إذا خطط لها ككل فإنها في

مجموعها تصبح مكملة لبعضها البعض.ولذلك فإنه عند محاولة تحديد المكان

الأفضل لمركز أو مراكز تجارية جديدة يجب أن تشمل الدراسة هذه المراكز

الجديدة بالإضافة إلي المراكز الأخرى الموجودة بالفعل في المناطق المجاورة ككل

متكامل مع الأخذ لاعتبارين هامين هما :

الاعتبار الأول : هو أن المواطن يتعامل مع المراكز كلها وليس مع مركز واحد

فقط.

الاعتبار الثاني : هو حركة النقل والتموين لهذه المراكز.وذلك بغرض تقليل

التكاليف إلي الحدود الدنيا كلما أمكن ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.