التطبيقات الرقمية والمرئية لرفع كفاءة فكر التصميم والتعليم المعماري

للكاتبين

مصطفى عبد الحفيظ , أشرف عبد الفتاح المقدم , رحاب موسى وهبه

تتناول الدراسة تأثير الثورة الرقمية على تطوير أساليب التعليم المعماري، فتبدأ بعرض التعريفات والمفاهيم الأساسية

لعصر الثور ة الرقمية، ودراسة تأثيرها على العمارة بوجه عام وعلى الفراغ المعماري بوجه خاص، حيث يتم عرض

سريع للوضع الراهن للعملية التعل يمية بمصر ثم يتم إلقاء الضوء على أساليب التعليم الجديدة للمناهج المعمارية التي

تأثرت بظهور مفاهيم جديدة للفراغ في عصر الثورة الرقمية نتج عنه فراغ تعليمي جديد يتم فيه أشكال التعليم العصرية

مثل التعليم الالكتروني .

وتهتم الدراسة بالتطبيقات الرقمية لرفع كفاءة التصميم والتعليم المعماري عن طريق دراسة دور الحاسب الآلي في

تطوير التعليم المعماري، واتجاهات استخدام الوسائط الرقمية في مجالات التصميم المعماري مع عمل مقارنة بين

إمكانيات برامج الكمبيوتر التي ساعدت في تطوير مستوى تعليم التصميم المعماري.

ثم تنتقل الدراسة لتتناول التطبيقات المرئية لرفع كفاءة التصميم والتعليم المعماري بواسطة عرض للأدوات الجديدة التي

أفرزتها تقنيات الثورة الرقمية في مجال التصميم والتعليم المعماري . حيث يتم عرض تقنيات كل من الواقع المختلط

Augmented Reality والواقع المتزايد ،Virtual Reality (VR) والواقع الافتراضي ، Mixed Reality (MR)

وتطبيقاتهم في مجال تطوير أساليب التعليم ،Augmented Virtuality (AV) والافتراضية المتزايدة ،(AR)

المعماري ٠

وهو نظام Virtual Reality (VR) ثم تنتقل الورقة البحثية للشق التطبيقي، بدراسة إحدى تطبيقات الواقع الافتراضي

حيث تحاول الدراسة هنا إثبات أهمية إدراك البعد الرابع للفراغ عند تصميمه حيث يزيد هذا ،(Cave System) الكهفالإدراك من استيعاب المصمم للفراغ فيتجنب أخطاء التصميم قبل التنفيذ

. ويتم ذلك بعرض التعاريف والمفاهيم الأساسيةمع عرض نبذة تاريخية له ومراحل تطويره وتطبيقاته المختلفة في الحياة بوجه عام، (Cave System) لنظام الكهف

والعمارة التعليم المعماري بوجه خاص، مع عرض لدراسة تطبيقية لكهف رقمي تم تصميمه وتنفيذه بكلية الهندسة

ببورسعيد لدراسة تأثيره على تطوير أساليب التعليم المعماري، ومدى تفاعل الطلبة معه كوسيلة تعليمية عصري ة مع

عرض تحليلي لنتائج التجربة منذ الخطوات الأولى لتنفيذه حتى استخدامه في عرض مشاريع التصميم والتجول

الافتراضي فيها لطلبة قسم العمارة بالكلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.