كثبان رملية

عندما تفقد الرياح سرعتها فجائيا أو بالتدريج ، ينجم عن ذلك أن يتعرقل بوصفها عامل نحت أو يتوقف ، ومن ترسيب حمولتها من المفتتات الصخرية المختلفة على شكل ظاهرات جيومورفولوجية متنوعة ، وأهم هذه الظاهرات ، الناجمة عن فعل إرساب حمولة الرياح ، الكثبان الرملية بأشكالها المختلفة .ويطلق لفظ كثيب على التلال الرملية ، التي يختلف ارتفاعها من بضعة أقدام إلى عشرات الأمتار . وقد يكون العامل المساعد في بداية تكوين الكثيب تعرض الرياح لحاجز أو مانع في طريق اتجاهها ، مثل تل أو شجرة أو بناء ما تعمل على عرقلة حركة الرياح وإرغامها على إرساب حمولتها من الرمال أو إلى إضعاف سرعة الرياح وعدم قدرتها على نقل ما تحمله من رواسب ، أما إذا تميزت الرياح بشدة سرعتها من ناحية وقدرتها على نقل كميات هائلة من الرمال ثم تتوقف فجأة فقد تتكون كثبان رملية كبيرة الحجم يراوح ارتفاعها من 50 إلى 150 مترا ، كما هو الحال في بعض أجزاء من الصحراء الكبرى في أفريقيا وصحراء كلورادو في أمريكا الشمالية

لا تعليقات

  1. Eng. Mohammed Al-Joufie

    الاخت مخططة قطر شكرا على الاطراء الجميل ولو اني لا استحق كل هذا الاطراء ، عموما شكرا جزيلا وانا ايضا معجب بهذه المشاركة التي تعبر عن بيئتنا الخليجية والتي لا بد لنا جميعا من فهم مثل هذه التفسيرات الخاصة بالبيئة المحيطة بنا لكي نوصل الى افضل مستوى من المعرفة التامة بالعوامل المؤثرة على البيئة العمرانية الحضرية والقروية مما ينعكس ايجابا على المخطط العمراني الخليجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.