مستقبل المدينة المعاصرة في عصر تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات

للكاتبين

م. حنان رفعت محمد

مدرس مساعد

قسم العمارة

كلية الهندسة

جامعة أسيوط

أ.د. كامل عبد الناصر

أحمد

أستاذ التخطيط العمراني

قسم العمارة

كلية الهندسة

جامعة أسيوط

ا.د. عبد الرءوف على

حسن

أستاذ التصميم المعماري

قسم العمارة

كلية الهندسة

جامعة أسيوط

د. محمد أيمن عبد

المجيد ضيف

أستاذ التخطيط

العمراني المساعد

قسم العمارة كلية

الهندسة جامعة أسيوط

لاشك في أن هناك تغييرات جمة قد حدثت في طبيعة الحياة في المدينة المعاصرة،

مصاحبة لثورة المعلومات وثورة الاتصالات والوسائط المسموعة والمرئية، والتي

ظهرت بشكل واضح خلال الحقبة الأخيرة من القرن العشرين، وأصبحت إحدى

القوى الأساسية المؤثرة في القرن الواحد والعشرين.

إن إشكالية هذا البحث وأهدافه تتلخص في محاولة التعرف على التوقعات

المستقبلية المرتبطة بهذه الثورة والتي ستظهر في كيان المدينة المعاصرة في

المستقبل. لذا فإن البحث يحاول الإجابة ومن خلال هذه التوقعات على السؤالالمحوري: هل ستؤدى المدن التش ابهية إلى نهاية المدن المعاصرة بشكلها المألوف

أم ستتكامل معها؟ ولتحقيق هذا الهدف فقد اعتمد البحث على المنهج التحليلي

المقارن لتوجهات رئيسية للمنظرين في هذا المجال من خلال رؤيتين هما؛ الاتجاه

الذي يتنبأ بنهاية المدينة الحالية، والآخر الذي يتنبأ بتكاملها مع مدينة المستقبل

التشابهية.

لذا فإن البحث يستعرض في الجزء الأول إشكالية الدراسة وأهداف البحث

وتساؤلاته ومنهجه . بينما يحتوي الجزء الثاني على التمهيد والذي يحتوي على

توضيح لكيفية تأثير الثورة المعلوماتية على المدينة من خلال استعراض المفاهيم

الجديدة للفراغ . أما الجزء الثالث فيحتوي على عرض وتحليل للرؤى حول مستقبلالمدينة المعاصرة . أما الجزء الرابع فيحتوى على نتائج البحث المتمثلة في

التغيرات الحضرية المتوقعة نتيجة لظهور الفراغات التشابهية ومن ثم المدن

التشابهية. أما الجزء الخامس فيحتوي على الخلاصة والتي تحتوي على أهم

النتائج.

تعليق واحد

  1. I found myself nodding my ngigon all the way through.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.