مفاهيم اساسية حول التخطيط العمراني المستديم

آليات التصميم المعماري المستدام لو طبقت بشكل صحيح ومتكامل على المبنى الواحد ، لفقدت الكثير من حيويتها ورونقها إذا لم تأتي في سياق حلعمراني متكامل ، لذلك كان من الأهمية بمكان إدراك الإطار العام الذي يحيا به المبنى ، والذي بدونه يصبحالتصميم المستدام للمبنى كزراعة شجرة خضراء وسطصحراء قاحلة لابد وان يصيبها أذى البيئة المحيطة ولو بعد حين ، أما السؤال الآخر  الذي يجيب عليه مفهوم الاستدامة في التخطيط العمراني فهو إلى أين يتجه التخطيط العمراني التقليدي ؟ وهل بالإمكان أن يوجد متغير  يمكن ان يحدث كم التغيرالذي احدثة تطور وسائل المواصلات وتكنولوجيا البناء بعد الثورة الصناعية ؟ لقدد تناول المخططون العديد من هذه الفرضيات المستقبلية التي يمكن أن تواجه التخطيط العمراني في المستقبل ، وتعرضوا لبدائل محتملة بعضها واقعي والاخر افتراضي ن هل يكون الدافع نحو تخطيط المدن المستقبلية هواستنفاذ العمران على اليابسة ، وبداية التفكير في استغلال المسطح المائي عبر منشآت ضخمه ، كلمنشأ عبارة عن مجاورة سكنية كاملة كالمدينة المقببة التي تلقى فيها القباب في البحر لتطفو على السطح او تشييد المجاورات السكنية على عوامات تطويف أو ربما يكون ذلك عبر المدن الفضائية التي تحاول ان تستغل الفضاء بمنشآت سكنية ضخمة يقتصر فيها سطح الأرض على الدعائم  الإنشائية المجوفة وبداخلها عناصر الحركة الراسية ، بينما  يخصص سطح الأرض للأغراض الزراعية والحدائق والمنتزهات والنصب المعمارية والطرق كما تحدث بعض المخططين عن بعض آثار تقدم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتاثيرها المحتمل على النسيج الحضري وتخطيط شبكة الطرق حيث بدأت الحركة على سبيل المثال تنخفض بشكل ملحوظ في بعض مناطق الدول المتقدمة نتيجة تشجيع الشركات الكبرى للعاملين ……..مزايا هذه الفرضيات وفرص حصولها في المرفق التاالي .. مقال للدكتور فريدالقيق ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.