منهجية اعداد المخطط العمراني

إن إتباع بعض الخطوات التخطيطية عند تخطيط أي تجمع جديد أو إعادة تخطيط تجمع قائم يسهل العملية التخطيطية و يساعد على جعل المخطط ملائم للأهداف السياسية (مخطط إستراتيجي) و للأهداف العامة و الأهداف الخاصة

و تعرف الخطوات التخطيطة ب(منهجية التخطيط) أي المنهج المتبع عند التخطيط و هو :-

1-تحديد الأهداف  

 2- مؤشرات الوضع الإقليمي(الراهن)  

3– الدراساست التحليلية  

 4-تحديد البدائل  

5-إختيار البديل الأمثل  

6-تحديد المشروعات

         هدف المخطط : و هو اساس بناء المنهجية

تتبع القرية قرارات المجلس التخطيطي و المخطط انواع كثيرة منها :– مخطط عام                   – مخطط شامل            – مخطط تفصيلي                  – مخطط ارشادي و نحن بتحديد الهدف نحدد الخطوات اللازمة للوصول للهدف….تختلف اهداف مخطط التنمية الاجتماعية عن الاقليميةو التخطيط عبارة عن خطوات لذلك البداية لابد ان تكون من ارض صلبةاحد مراحل التخطيط الادني ان يوجد اشارة للتخطيط الاعلي

 ý   مؤشرات الوضع الاقليمي :و هي تشمل العناصر الاساسية اللازمة لمخططو المؤشرات طبيعية و بيئية و سكانية و عمرانية واي مخطط هدفه الفرد لان الفرد هو اساس التنميةفالهدف مثلا عمل مخطط ارشادي لقرية ـــــــــ  مطلوب هذه المؤشرات كمدخل للقريةو المؤشرات علي المستوي الاقليمي نعرف منها ما هو موقف القرية من كل مؤشر فمثلا :

مـؤشرات طبيعيــة :     مساحة القرية بالنسبة لما حولها

مـؤشرات سكانيــة :     الاستيعاب – معدل النمو السكاني

مؤشرات اقتصادية :    الدور الوظيفي داخل القرية

مؤشرات عمرانيــة :    امتداد طريق , منطقة صناعية جديدة

 ý   الاوضاع المحلية :تسمي مرحلة التدقيق لانها علي المستوي المحلي و تنقسم الي :

1.    الدراسات الطبيعية و البيئية :الترع مثلا كوضع قائم و خصائصها و سماتها و لابد ان تخدم كل دراسة الهدف منها و كل دراسة محلية تنتمي للهدف تستمد منه خصائصها فالمخطط الشامل وضع خطوط عريضه للمخطط العامو المخطط الارشادي يرشد وحدات التنمية ليدم اهداف التنمية و مساعدة المحليات لتنفيذ خطة التنمية و خطة التنمية هنا لها بعدين مكاني و زماني . ما هي مجموعة الدراسات الطبيعية ؟تشمل ما فوق و تحت الارض :                     

       ‌أ-                دراسات لتربة و خصائصها                    

       ‌ب-              طبوغرافيا الارض و الميول و مظاهر السطح                  

       ‌ج-              درجات الاراضي الزراعية 

2.    الدراسات السكانية  :و هي تشمل الدراسات الاجتماعية و الديموجرافيةالدراسات الديموجرافية ← ( السكان – خصائصهم – السن – النوع – الهرم السكاني …منها نستنتج مؤشرات الهجرة من القرية الدراسات الاجتماعية ← ( الحالة الاجتماعية – البطالة – الامية – الاعالة …كل الدراسات تشمل المحددات و المشاكل

 3.    الدراسات الاقتصادية  :

الموارد الطبيعية : امكانيات لاقامة نشاط ما تتميز بهتوزيع السكان العاملين حاليا : العمالة الحالية و المتوقعه للموارد

 متي يكون المورد الطبيعي مورد اقتصادي ؟

عندما تكون خصائص المورد يمكن ان نقيم عليها نشاط و قد تكون الموارد الطبيعيه مدخل للدراسات الاقتصادية 

4.    الدراسات العمرانية  :دراسة التطور التاريخي للتجمعات و العمران هو كل شئ من صنع الانسان و لابد ان يشمل

·        الطرق و محاورالحركة و النقل

·        استعمالات الاراضي

·        مسارات و ممرات طبيعية

·        دراسات الهيكل العمراني ( الارتفاعات و مواد الانشاء )

 و هي احدي المعلومات اللازمة للاستيعاب العمراني و النمط يشمل النسيج  و اسلوب الحياة ( الثقافي – الاجتماعي )في الغالب نرصد النسيج فقط و لا نعمل دراسة اجتماعية لذلك فهو لا يسمي نمط  

التطور العمراني : هي محاولة تصور العمران في فترات زمنية مختلفة و الهدف من ذلك معرفة عناصر و معوقات النمو العمراني لذلك كل مرحلة تظهر عليها العناصر الاساسية للتجمع نجد ان المصنع و المدرسة محفزات للنمو العمراني في المرحلة الثانيةلابد من معرفة العناصر المحفزة للنمو العمراني لابد من معرفة احتياج التجمع من عدمه من الاراضي لزيادة السكان او عدم وجود زيادةلابد من توضيح الانشطة العمرانية علي لوحة 

ý   الدراسات التحليلية :                  

          ‌أ-                رصد الوضع الراهن و استنتاج المؤشراتو لابد من وجود معيار للقياس عليه و قد يكون المعيار مؤشر اقليمي او محلي او قومي و من خلال المعايرة نعرف هل يوجد مشكلة ام امكانية                    

       ‌ب-              الربط بين عنصرين ( الظواهر و العوامل المرتبطه بشئ ما )يمكن استنتاج مؤشرات تفسر الظواهر الحادثة من الدراسات الطبيعية و من هنا نجد ان المنهجيه دائرية و ليست خطية 

ý   مقارنة المؤشرات المحلية بمؤشرات الوضع الاقليمي : .

ý   قرارات اساسية توجه عند صياغة البدائل :مثل وقف النمو عمل حجم اقصي للتجمعات 

ý   توليد البدائل :من خلال مصفوفة الاهداف المرحلة التي يمكن فيها تحقيق الاهداف بطريقة متفاوتة ( التغير ليس جذري ) بالنسبة لكل بديل و الاهداف هنا عامه / قطاعية / خاصة  

ý   اختيار البديل الاصلح (المخطط)

ý تحديد المشروعات :  كل مشروع حسب القطاع التنفيذي له

6 تعليقات

  1. الله يعطيك العافية نرغب بالمزيد من هذة المقالات الراقية

  2. جزاك الله كل الخير دمت ذخرا لنا بمعلوماتك شكرا

  3. محمود بن الطاهر قدورة

    شكرا لك على المجهود المبذول لما نحن في حاجة لمنهجيات تخطيطية عمرانية مناسبة.وقد أعجبني تطرقك لبعض العناصر الهامة و التي كثيرا ما تغيب على بعض المخططين كمعوقات النمو العمراني .. و معرفة العناصر المحفزة للنمو العمراني ، باعتبارها المنطلقات الرئيسية للعملية التخطيطية. وأتنمى أن يتواصل مجهود بالتعمق في منهجيتك آخذا بعين الإعتبار التوجهات الجديدة في ميدان التخطيط العمراني كالتخطيط العمراني المستدام و التجديد الحضري و القدرة التنافسية للمدن واستبدال مبدأ التنطيق – Zoning – بمبدأ الإندماج الوظيفي، الخ. وهي توجهات و مفاهيم معاصرة لكن لم تأخذ حظّها بعد في بلداننا العربية. شكرا لك مرة أخرى و للحديث بقية.

  4. شكرا لجهودكم الرائدة .. لكنني اريد الاستفسار عن التخطيط الزراعي و كيفية اعداد مشروع له ؟؟؟ وهل لي بمعرفة النماذج التخطيطية لتحديد الموقع ؟؟

  5. موضوع ممتاز وشيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.