موسكو: مشاريع ضخمة لبناء عشرات الأبراج الزجاجية

لم تتدفق عائدات النفط الضخمة بعد الحرب على الارهاب وحرب العراق والازمة النووية مع ايران، على الدول العربية الخليجية فحسب بل تدفقت على الكثير من الدول المصدرة للنفط ومشتقاته حول العالم ومن هذه الدول بالطبع روسيا التي استفادت كثيرا من ارتفاع اسعار النفط في الفترة الاخيرة بشكل لم يسبق له مثيل على حد تعبير بعض الخبراء. ولا شك ان العائدات ساهمت كثيرا في تعزيز الاقتصاد الروسي ودفع المزيد من المشاريع المعمارية الضخمة الى حيز التنفيذ. وتشهد العاصمة موسكو مشروعين عقاريين ضخمين في إطار هذه الاستثمارات التي يتوقع ان تغير معالم المدينة الشهيرة في المستقبل. المشروع الاول عبارة عن برج شاهق اطلق عليه اسم «فدريشين تاور»، ويتم العمل عليه منذ العام 2003، ويتوقع ان ينتهي العمل منه وانجازه في العام 2008.

ويقسم البرج الذي يتوقع ان يكون الاطول في اوروبا 448 مترا (1470 قدم)، الى ثلاثة اقسام او ثلاثة ابراج متفاوتة الارتفاع والمهام: البرج الشرقي ويتألف من 93 طابقا وبعلو 354 مترا، والبرج الغربي ويتألف من 62 طابقا بعلو 242 مترا، والبرج «سي» الذي يتوقع ان يكون بعلو 448.2 متر حتى القمة على سطح.

وقد تم تصميم البرج الذي تملكه مجموعة «ميراكس» من قبل الشركة الالمانية nps tchoban voss. وتعمل على انجاز البرج الشرقي المؤسسة الصينية الحكومية للبناء والهندسة. اما عملية بناء البرج الغربي فهي من مهمة شركة ant yapi. وستحتل «مؤسسة الحياة العالمية» جزءا كبيرا من مكاتب البرجين. وستبلغ تكلفة بناء البرج الزجاجي ككل حوالي 530 مليون دولار. وعلى الارجح ان يضم البرج «سي» مصعدا كهربائيا قادرا على منح زاوية للرؤية من جميع الاتجاهات. كما سيصل البرجين الشرقي والغربي عدة جسور تضم المطاعم والمقاهي والخدمات الترفيهية.

وقد صمم البرج الذي يبعد 4 كيلومترات عن البيت الابيض لتحمل أي هجوم بالطائرات على غرار ما تعرضا له برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 2001.

لكن مع نجاح المشروع الثاني، سيكون اعلى برج في اوروبا لا بل في العالم اجمع هو «برج روسيا» الذي سيتألف من 125 طابقا بعلو 660 مترا. وسيبنى البرج في ما صار يعرف بمركز موسكو الدولي للأعمال وسط العاصمة الروسية على بقعة ارض تبلغ مساحتها 5.5 مليون قدم مربع. وسيكلف البناء الذي صممه المعماري البريطاني الشهير السير نورمان فوستر حوالي 1.5 مليار دولار. وسينتهي العمل به عام بين 2010 و 2011. وسيكون للبرج جهاز تهوية فريد من نوعه، وسيكون بالإمكان اعادة تدوير مياه الامطار والثلوج لتأمين 30 % من حاجة البرج من المياه. كما سيتم بناء برج للمراقبة على سطح البرج وسيتم فرز الطوابق العليا للشقق السكنية والفنادق بينما سيتم فرز الطوابق التحتية للمكاتب والمتاجر، وستضاف الى ملحقات البرج الترفيهية حلقة للتزلج.

> 800 مليون دولار لمشروع تطوير وسط موسكو: اوكلت مهمة تصميم اقدم احياء العاصمة الروسية موسكو الذي يعود تاريخه الى القرن الثالث عشر ايضا الى السير نورمان فوستر. ويعتبر الحي المحاذي لقصر الكرملين من اكثر المناطق الروسية والدولية حاجة للتطوير، ولهذا تريده الحكومة كمثال عما سيحصل في موسكو الحديثة في المستقبل. وكجزء من المشروع الذي سيكلف 800 مليون دولار تقريبا، سيتم اعادة بناء فندق «روسيا» القديم الذي كان يعتبر اكبر فندق في العالم منذ العام 1967 (3000 غرفة). وسيطلق على الحي الجديد الذي يفترض ان ينتهي العمل به عام 2008 اسم «زاريادييه». وسيكون الحي عبارة عن بلدة صغيرة مكتفية ذاتيا وتضم الفنادق والمطاعم والمكاتب والمحلات التجارية والمقاهي ومواقف السيارت، اضف الى ذلك قاعة للحفلات الموسيقية، ومجمع لصالات السينما وساحة شاسعة ومرفأ على نهر «موسكفا». وسيعمل فوستر بالتعاون مع مالك شركة «سيبير للطاقة» وصاحب الفندق شالفا شيغيرينسكي وهو احد اكبر الأغنياء والمستثمرين العقاريين الروس على بناء جزيرة في مدينة بطرسبورغ.

ويتوقع حسبما ذكر جوليان ايفينز في صحيفة التايمز اللندنية ان تبدأ بلدية مدينة موسكو بتعليمات من رئيسها يوري لوجكوف عرض المناقصات في مزاد علني لبناء ما لا يقل عن 24 برجا جديدا في المدينة. ويتوقع ايضا ان يتم انتهاء العمل من بناء فندق ريتز ـ كارلتون من فئة الخمسة نجوم بالقرب من الساحة الحمراء. وقد مولت «ميريل لينش» و«بنك ايريل» المشروع بمبلغ وقدره 100 مليون دولار.

لندن: «الشرق الاوسط»

=================================

جريدة الشرق الأوسط – السبـت 26 ربيـع الاول 1428 هـ 14 ابريل 2007 العدد 10364

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.