مهندسون.. ولكن بلا كادر وظيفي!!

مهندسون.. ولكن بلا كادر وظيفي!!

م. فهد بن عبدالرحمن الصالح

    يعتبر القطاع الهندسي في جميع دول العالم أساس التقدم والحضارة ولب التنمية، حيث يدخل القطاع الهندسي في كافة المجالات التنموية، عمرانية، كهربائية، طبية، صناعية، تقنية المعلومات، التجارة، والطرق. فالمهندس في الدول المتقدمة يشكل ركيزة محورية للتنمية والاقتصاد بشكل عام، ففي ألمانيا مثلاً يوجد خمسة آلاف مهندس لكل 100ألف نسمة من السكان، وفي بريطانيا 3800مهندس لكل 100ألف نسمة، وفي مصر 2800مهندس لكل 100ألف نسمة، أما في السعودية فإن عدد المهندسين يبلغ 126مهندسا سعوديا لكل 100ألف نسمة، فعدد المهندسين السعوديين لايتعدى 26ألف مهندس، ونحتاج عملياً إلى نحو 200ألف مهندس لسد الفجوة الحالية بحسب الدراسات، فمن المستغرب أن نكون أكبر دولة في تحلية المياه ولا يوجد مكتب هندسي للمياه؟ والمملكة أكبر الدول في الشرق الأوسط إنتاجا للكهرباء ولا يوجد فيها مكتب هندسي للكهرباء؟ وأكبر الدول المصدرة للنفط ولا يوجد فيها مكتب هندسي متخصص لأعمال النفط؟ وقد صدر قرار سامٍ كريم يقضي بإنشاء الهيئة السعودية للمهندسين إصلاحا لهذه الظروف، وعدل المرسوم بآخر يجعل هذه الهيئة منتخبة من قبل أصحاب المهنة بالكامل لتتولى وضع الشروط والمعايير وحل المشاكل التي تعترض القطاع الهندسي لتجعل منه قطاعاً يسهم مساهمة فعالة في الاقتصاد الوطني.

ولكن القطاع الهندسي مازال يئن ويتوجع بسبب عدم وجود كادر وظيفي يختص به يقوم بتأهيله وتدريبه بشكل مهني ومنهجي مثلما يحصل للأطباء والمهندسين في الدول المتقدمة ليجاري مستجدات سوق العمل فالمملكة تمتلك بنية اقتصادية قوية وتمر بعصر ذهبي في ظل قيادة حكومتنا الرشيدة التي لاتألو جهداً في سبيل تطوير جميع القطاعات التنموية.

ومن المعلوم بأن الهيئة السعودية للمهندسين تقوم على إيجاد مشروع تأهيل مهني للمهندسين بالتعاون مع مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وشركة أرامكو السعودية، لوضع سلم مهني ولكنه لم يصل لحيز التنفيذ حتى الآن.

إن الحلم الذي يراود جميع المهندسين السعوديين أن يدخل هذا المشروع في حيز التنفيذ وبالتالي اعتماد كادر وظيفي للمهندسين. وذلك لوجود أسباب كثيرة تدل على أهمية وجود كادر وظيفي للمهندسين تتمثل في الآتي:

@ إن دخول المملكة منظمة التجارة العالمية يدل على أن الاقتصاد السعودي قادر على المنافسة، وأي اقتصاد يعتمد على صلابة البنية التحتية والتي يمثل المهنيين والمهندسين الدعامة الرئيسية له.

@ إعلان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز- رعاه الله – عن المدن الاقتصادية والمالية في دولتنا الحبيبة، حيث سيتولى المهندسون الإشراف والتشغيل والصيانة لهذه المدن الاقتصادية.

@ تفعيل قرار السعودة فعدد المهندسين الأجانب العاملين بالسعودية يقارب 84000مهندس والسعوديين يقارب 26000مهندس إذ ليس هناك نسبة وتناسب.

@ زيادة إسهام القطاع الهندسي بمختلف مجالاته في دعم التنمية بالمملكة.

@ متخصص في التخطيط العمراني

 

—————————————————————————————-

جريدة الرياض –  الخميس 11صَفر 1428هـ – 1مارس 2007م – العدد 14129

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.