ولي العهد يرعى أكبر تجمع دوليّ في المؤتمر الثالث للتحكيم الهندسي .. أكتوبر المقبل

يرعى الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد ،نائب رئيس مجلس الوزراء ،وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، المؤتمر الدولي الثالث للتحكيم الهندسي الذي تنظمه الهيئة السعودية للمهندسين وتستضيفه مدينة الخبر شرقي المملكة في الـ 20 من (أكتوبر) المقبل.وأوضح الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز الربيعة رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين ،رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر ، أن رعاية ولي العهد لهذا المؤتمر الهام تمثل دلالة واضحة على دعمه المتواصل لكل ما من شأنه النهوض بالمهنة الهندسية سواء كان من خلال التحكيم الهندسي أو فروع الهندسة الأخرى،كما تأتي رعاية سموه الكريم من خلال اهتمامه المستمر في الرقي بمهنة الهندسة ،وتمكين المهندسين والمؤسسات الهندسية من الوصول إلى الحلول المثلى في رفع مستوى الأداء وتشجيع الإبداع والابتكار لتحقيق مكانة مرموقة دوليا.وبين الدكتور الربيعية أن هذا المؤتمر الذي سيشارك به عدد من الدول الخليجية والعربية ،إلى جانب عدد من الجهات الحكومية والخاصة ،ومجموعة من الخبراء الدوليين والمحكمين وأصحاب الاختصاص في مجال التحكيم الهندسي، يهدف في المقام الأول إلى تحقيق التواصل بين المعنيين في شؤون التحكيم الهندسي في دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية ،من اجل تبادل الخبرات والتجارب في مجال التحكيم الهندسي والعقود وأساليب حل النزاعات،كما يهدف إلى مراجعة وتطوير أنظمة وقواعد التحكيم الهندسي لمحاولة توحيدها بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية، ومع الصياغات وقواعد التحكيم الدولية بهدف الوصول إلى نظام تحكيم سعودي موحد.وقال الربيعة «المؤتمر يرمي أيضا إلى زيادة التواصل بين المحكمين وهيئات التحكيم وبين الجهات القضائية ذات الصلة بتنفيذ القرارات الصادرة من هيئات التحكيم لوضع إجراءات عملية لضمان البت في الأحكام وتنفيذها،إضافة إلى مناقشة نصوص التحكيم الخاصة بمشاريع الإنشاء والتشغيل ونقل الملكية بمختلف أنواعها،ومناقشة أفضل الصيغ والنصوص التي تلائم دول المنطقة مع التركيز على أهمية اعتماد التحكيم الهندسي في مثل هذه العقود».وأضاف الربيعة أن المؤتمر سيتضمن عدة محاور مهمة منها استراتيجيات توحيد جهات وأنظمة التحكيم،منهجية تطوير آليات تنفيذ قرارات التحكيم،الاتجاهات الحديثة في بدائل تسوية المنازعات،وتطبيق التحكيم الهندسي ومعوقات التطبيق،كذلك سيتضمن المؤتمر ثلاثة ورش عمل تتمثل في صياغة اتفاقية التحكيم وإدارة جلسات التحكيم،الإجراءات النظامية للتحكيم وكتابة الحكم،وإعداد تقارير الخبرة في قضايا المنازعات،كما سيواكب هذه الورش حلقتي نقاش الأولى بعنوان النظرة المستقبلية لدور التحكيم في السعودية ،أما الثانية فستحمل عنوان التحكيم وأهمية الدراية الشرعية،وذلك من خلال مشاركة عدة جهات تشمل وزارة العدل،ديوان المظالم،فريق التحكيم السعودي،مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية،ومركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ،إلى جانب عدد من الخبراء والمختصين الدوليين في مجال التحكيم الهندسي

عبدالمحسن بالطيور – الخبر

=================================================

الأحد 6 شعبان 1428 – الموافق – 19 اغسطس 2007 – ( العدد 16188)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.